بيان اجتماع السلطات الثلاث ليوم الاربعاء 1/7/2015

2015/11/02
250 مشاهدة

عقد في قصر السلام ببغداد مساء الاربعاء1/7/2015 اجتماع السلطات الثلاث بحضور سيادة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وسيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي وسيادة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس مجلس القضاء الأعلى السيد مدحت المحمود ونواب رئيس الجمهورية السادة نوري كامل المالكي واياد علاوي واسامة النجيفي ونائبا رئيس الوزراء السادة بهاء الاعرجي وصالح المطلك ونواب رئيس مجلس النواب الشيخ همام حمودي والسيد آرام شيخ محمد.
وجرى في الإجتماع إستعراض شامل لمجمل التطورات السياسية والامنية، كما بحثت خطط الحكومة لأعادة الاستقرار والتقدم في البلاد عبر دحر تنظيم داعش الارهابي واعادة النازحين الى ديارهم الاصلية واعمار العراق ككل بموازاة انجاز المصالحة الوطنية الفعلية والقريبة والشاملة وحماية وتطوير النظام الاتحادي الديمقراطي القائم على المبادئ الوطنية والشرعية الدستورية.
واشاد الإجتماع بتضحيات قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة الاتحادية وسلاحنا الجوي وقوات الحشد الشعبي والبيشمركة وابناء العشائر كما حيّى نجاحها مؤخرا في تحرير مركز قضاء بيجي، شمالي صلاح الدين، وتحرير ناحية جبة، غربي الرمادي وتكبيد الارهابيين خسائر كبيرة في عدة مناطق فضلا عن جهودها الكبيرة في تطهير المنازل والمباني الحكومية والطرق من العبوات والكمائن الناسفة. كما اكد اجتماع الرئاسات على ضرورة تعزيز هذه الانتصارات واسنادها بوحدة الموقف السياسي والخطاب الاعلامي وبالعمل المشترك، مع التأكيد على ضرورة مواصلة تطوير جهد الدولة العسكري والأمني والاستخباري وتسريع تأطير وتدريب وتسليح مقاتلي المناطق المحتلة وخاصة من ابناء محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى.
ورحب الاجتماع باعادة النازحين الى تكريت وباقي مناطق صلاح الدين وحزام بغداد وتسهيل عودتهم الى باقي المناطق المحررة وتوفير الخدمات الاساسية لهم.
وبشأن المصالحة الوطنية الشاملة قررت السلطات الثلاث تشكيل لجنة للاشراف على الخطوات العملية لتحقيق المصالحة وإعداد ورقة بتوصياتها لتقديمها الى الإجتماع القادم.
وأكد الإجتماع على أهمية مساعدة النازحين معربا عن العزم على الاهتمام بتوفير مستلزمات الحياة الاساسية لهم، واعتبر ان على المجتمع الدولي مواصلة ومضاعفة تقديم المساعدة للعراق في هذا الشأن وفي وضع خطط لعودة بعض النازحين الى القرى المحررة من مناطقهم الأصلية كي يساهموا في تحسين أمنها. وتم الاتفاق على ان من الاجراءات المطلوب التركيز عليها خلال الاسابيع القادمة هي تحديد مناطق مناسبة (في محافظتي ديالى وصلاح الدين) لاطلاق حملة عودة نازحين منظمة تسهم في تعزيز الثقة بجهود الحكومة لهذا الغرض.
وفيما عبر إجتماع السلطات الثلاث عن شجب التفجيرات والاعتداءات الارهابية التي استهدفت مواطنين ابرياء في الكويت وتونس وفرنسا ومصر وادانة القائمين بها، شدد على ان خطر الارهاب بات يهدد المجتمعات المدنية كافة ما يتطلب تعزيز دعم المجتمع الدولي للعراق في حربه ضد الارهاب وفي مساعدة النازحين.
وشدد الاجتماع على ضرورة الاسراع في اصدار القوانين والاجراءات الضرورية في تعزيز التماسك المجتمعي واستيعاب الشباب وفي مقدمتها التشريعات التي تضع اسس نجاح مصالحة وطنية حقيقية وشاملة وتقترن بحوارات مجتمعية على مستوى المحافظات تسمح بتطوير علاقات تفاهم وتعاون لحل المشاكل والخلافات وتلبية الاحتياجات المشتركة.
وقد سادت الإجتماع الصراحة التامة والتفاعل البناء في بلورة الآراء، وتم الإتفاق على عقد اجتماع قريب لمتابعة ما إتفق عليه واستكمال مناقشة القضايا الملحة.


Precedency

أخبار ذات صلة

مختارات

تقويم الفعاليات