كلمة الرئيس معصوم بمناسبة قرب إشراقة عيد الفطر المبارك

2017/06/23
368 مشاهدة

 وجّه سيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم كلمة إلى أبناء الشعب العراقي بمناسبة قرب إشراقة عيد الفطر المبارك، في ما يأتي نصها:

“بسم الله الرحمن الرحيم

أيها الشعب العراقي الأبي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مع قرب اشراقة عيد الفطر المبارك ونحن نودع شهر الرحمة والمغفرة، شهر رمضان الفضيل، أتقدم بأحر التهاني وأطيب التمنيات إلى أبناء شعبنا العراقي بمكوناته كافة، والى المسلمين في كل العالم، سائلاً الله جلّت قدرته أن يتقبل صيامكم وأن يجعل أيامكم أعياداً ومسراتٍ وسلاماً، وأن يمنّ علينا بفضل منه ليجعل من أيامنا المباركة هذه بداية انتصار بلادنا الشامل والمبرم على الإرهاب، وطي صفحة العنف والمآسي الناجمة عنه وتعزيز تقدمنا نحو بناء المستقبل الآمن والمزدهر لشعبنا الواحد على أسس من الأخوة والتفاهم والتعاون والعمل المشترك.
وأغتنم هذه المناسبة الميمونة، كي أتقدم بكل مشاعر العرفان والتحية والتقدير لأبطالنا الشجعان من أبناء قواتنا المسلحة بكافة تشكيلاتها وهم يواصلون سطر الانتصارات التاريخية الكبرى على  الإرهاب من اجل استكمال تحرير كل الأرض العراقية من رجسه، مقدمين اعزّ التضحيات وآيات البطولة في هذه المعركة المقدسة، كما نؤكد مشاعر الاعتزاز بما حققوه من انتصارات وطدت آفاق الأمل أمام شعبهم والعالم للقضاء على عصابات داعش الإرهابية التي أعلنت مؤخرا نهايتها بنفسها بعملها الأرعن والجبان بتفجير منارة الحدباء التاريخية وجامع النوري الكبير في مدينة الموصل والذي جاء تأكيدا إضافيا على عقلها الإجرامي المنحرف.
كما أحيي في هذه المناسبة الكريمة عوائل الشهداء التي تفخر كما نفخر جميعا بما سطره أبناؤها وقد ضحوا بالغالي والنفيس من أجل الكرامة والحرية، دعاؤنا بالرحمة للشهداء الأطهار وبالشفاء العاجل للجرحى الميامين.. كما أحيي وأعبّر عن مشاعر التضامن الشديد مع العوائل النازحة والمهجرة ممن عانوا الأمرّين في ظروف بالغة القسوة، دعاؤنا وتأكيدنا وسعينا جميعاً هو من أجل العمل بكل الطاقات لتأمين عودة كريمة وآمنة إلى منازلهم ومدنهم وقراهم. ونؤكد الإشادة بهذا الصدد بما بذله أبناء شعبنا بكل فئاته ومكوناته، وبما قدموه من صبر وصمود وما تحملوه من معاناة ومشاق في مواجهة جرائم تنظيم داعش الإرهابي ومشروعه التدميري المناوئ لكل القيم الدينية والإنسانية والأخلاقية.
لقد اثبت شعبنا في الظروف الاستثنائية القاسية التي اجتازها مؤخرا قدرة كبيرة على دحر مؤامرات الإرهابيين الرامية لثنيه عن مواصلة مسيرة بناء العراق الديمقراطي الحديث متمسكا بوحدته، وهو ما ندعو العراقيين كافةً إلى التمسك به والسعي الحثيث من أجل حل مشاكلنا عن طريق الحوار وإعلاء روح التسامح لدى الجميع ونبذ الطائفية والعنصرية والمناطقية والعمل بجدية من اجل إعلاء مبدأ المواطنة وانجاز المصالحة المجتمعية وحل جميع المشاكل العالقة بمسؤولية وبعدالة في إطار الدستور وبما يضمن وحدة البلد والشعب والتقدم الفعلي نحو إعادة اعمار العراق وتعزيز مكانته القوية على صعيدي المنطقة والعالم.

ليجعل الله أيامنا أعياداً بالخير والسلام والمحبة والرفاه.

عيد مبارك وكل عام والعراق والعراقيون والأمة الإسلامية وكل البشرية بخير.

فؤاد معصوم
رئيس الجمهورية”
Presedent

أخبار ذات صلة

مختارات

تقويم الفعاليات