نص كلمة رئيس الجمهورية بمناسبة تحرير الموصل

2017/07/11
513 مشاهدة


وجه سيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم اليوم الثلاثاء 11/7/2017، كلمة تلفزيونية بمناسبة تحرير مدينة الموصل بالكامل من سيطرة عصابات داعش الارهابية اشاد فيها ببسالة وكفاءة قادة وضباط وجنود قواتنا المسلحة كما هنأ الشعب العراقي ومرجعياته الدينية ونخبه الفكرية والثقافية والأعلامية والنقابية والاجتماعية.. لمساهماتها الخلاقة في هذا النصر الذي ستفخر به الأجيال، مؤكدا عزم العراق على اعادة اعمار المناطق المحررة كما شكر  دور التحالف الدولي ومساندة الدول الصديقة في دحر عصابات داعش ووجه بالاهتمام الخاص بعوائل الشهداء ومعالجة الجرحى وحماية المدنيين والنازحين، وفي ما يلي نص الكلمة:

"بسم الله الرحمن الرحيم
أيها الشعب العراقي الأبي
أيها الأبطال قادة وضباط وجنود قواتنا المسلحة الباسلة بكافة تشكيلاتها المظفرة،
لقد سجلتم خلال الأيام الماضية.. واحدة من أعظم المآثر الوطنية البطولية في التاريخ المعاصر لبلدنا وشعبنا والمنطقة بتحرير مدينة الموصل بالكامل، من قبضة عصابات داعش الأرهابية الأجرامية، بعد ان سيطرت عليها لأكثر من سنوات ثلاث أليمة.. ملحقين بدولتهم الهمجية الزائفة.. مرارة الهوان والهزيمة الى الأبد بعونه تعالى، وبفضل تضحياتكم الجسيمة.
ان ما يزيد من سمو هذه الانتصارات المباركة.. أنكم خضتموها صفا واحدا.. وقدمتم فيها تضحيات جسيمة، ودماء زكية وغالية.. اختلطت مع بعضها البعض في سوح معركتكم المقدسة، دفاعاً عن حرية بلادكم وسيادتها وكرامتها ومستقبل شعبكم والاجيال القادمة أيضا، كما عن مستقبل الأنسانية وكرامتها، وبشجاعة واصرار أثارا تقدير واعجاب وتضامن شعوب العالم كافة.
فتحية لقادة وضباط وجنود ومقاتلي قواتنا المسلحة.. على كفاءتهم وبسالتهم في تحقيق هذا النصر التاريخي العظيم.. بفضل بطولات وتضحيات كافة تشكيلاتهم.. من قوات مكافحة الأرهاب.. والجيش والشرطة الأتحادية.. والقوة الجوية والطيران الحربي.. وقوات البيشمركة.. والحشد الشعبي.. والمتطوعين من أبناء العشائر والمدنيين من أبناء الموصل وكل نينوى والمناطق المحررة كافة.
وتهنئة لك يا شعبنا العراقي الأبي، ولمرجعياتنا الدينية الرشيدة، ولنخبنا الفكرية والثقافية والأعلامية والنقابية والاجتماعية.. لمساهماتها الخلاقة في هذا النصر الذي ستفخر به الأجيال.
وان شعبنا الذي سيحافظ على هذا النصر بعزيمة لا تقهر.. سيعززه أكثر فأكثر.. بمواصلة معركته ضد الفلول القليلة المتبقية في بعض الأماكن من عصابات داعش الأرهابية.. دون هوادة أو كلل.. حتى تطهير كل شبر من أراضي بلادنا من رجسها، والحاق الهزيمة الكاملة والماحقة بها,, في كل الجبهات.. بما يمهد لأحلال الأستقرار والسلام والأزدهار في بلادنا والمنطقة بأسرها، واثقين من أن هذا النصر العظيم.. لن يكتمل الا بالقضاء التام على الأرهاب.. وتصفية حواضنه وتدمير خلاياه جميعا.. والا بعودة المهجرين والنازحين.. وبالمباشرة الجادة بالمصالحة المجتمعية.. وبدعم الاستقرار واعادة الأعمار.
هذا النصر العظيم يؤكد بقوة.. أهمية التلاحم بين قواتنا المسلحة بكل فصائلها والمواطنين.. الذين كانوا سندا وظهيرا صلبا لقواتهم المسلحة في الدفاع عن العراق وأمنه وحريته.
ولقد أكدت هذه الانتصارات بشكل خاص ايضاً.. أهمية اكمال بناء قواتنا المسلحة وتطويرها. كما اكدت أن إستقرار بلادنا في هذه المرحلة الصعبة يعتمد عليها بإعتبارها الدرع الحصين لحماية حرية شعبنا.. ومكتسبات تجربته الديمقراطية وتقدمه.
ويسعدني ان اتوجه بمشاعر الشكر الخاص الى دول التحالف الدولي.. وكافة الدول الصديقة.. لما أبدوه من دعم كبيرٍ وتعاونٍ بنّاء.. لضمان نجاح العراق بتحرير الموصل وكل اراضيه بأسرع وقت من دنس الارهاب. ونحن واثقون من استمرار وقوفهم الى جانب بلادنا في معركة اعادة اعمار المناطق المحررة كما في معركة مواجهة أخطار وتهديدات استمرار الفكر الارهابي والتكفيري في مناطق اخرى.
وقفة اجلال وعرفان لشهداء شعبنا الابرار.. الذين قدموا الأرواح قرابين من أجل حرية بلدهم وتحرير شعبهم والانسانية من آفة الارهاب، ما يوجب علينا تكريمهم اعظم تكريم.. فضلا عن الاهتمام الخاص بعوائلهم.. ومعالجة الجرحى ومساعدتهم في كل مجال.. وتعويض المدنيين الذين دمرت بيوتهم وممتلكاتهم بسبب جرائم داعش.
الرحمة والسلام لشهدائنا الميامين.. والشفاء العاجل لجرحانا الأبطال.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته."


Presedent

أخبار ذات صلة

مختارات

تقويم الفعاليات