كلمة سيادة رئيس الجمهورية في المؤتمر السنوي الحادي والأربعين لنقابة الأطباء

2018/02/08
207 مشاهدة

وجه سيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم كلمة إلى المؤتمر السنوي الحادي والأربعين لنقابة الأطباء الذي إنعقد ببغداد أمس الأربعاء 7/2/2018، فيما يلي نصها:

"بسم الله الرحمن الرحيم
السيّدات والسّادة الحُضور،

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
أحييكم وأحيّي كل ما بذلتم وتبذلونه من جهدٍ كريمٍ، لأنجاح هذا المؤتمر السنوي الواحد والأربعين لنقابة الأطباء والذي يعقد هذا العام لمناقشة سبل تطوير الواقع الطبي  في بلادنا على كافة المستويات، وتشترك في أعماله، هيئات وشخصيات معنية بالطب والسياسات الصحية.. واطباء وعلماء وخبراء عراقيون وأصدقاءٌ.. يجمعهم الحرصُ على تطوير وبناء قدرات بلادنا الطبية والصحية والعلمية بموازاة الاستفادة من الخبرات الطبية الاجنبية الأحدث في تطوير وبناء القدرات العلمية والطبية للكوادر الصحية العراقية العاملة في مختلف انحاء البلاد دون استثناء، ما يستدعي عقد المزيد من المؤتمرات الطبية بمشاركة الجامعات العراقية والاجنبية المرموقة بهدف تطوير سبل البحث الطبي في بلادنا وبما يكفل تخرّج جيل من الأطباء العراقيين يستطيع أن يساهم في حلّ مشكلات ليست سهلة في الواقع الصحي العراقي.
فكل هذا من شأنه ان يصب في تعزيز دور القطاع الطبي بمجمله، كما يجمعهم السعيُ إلى خلق حوار تفاعلي بين الاطباء والعلماء وبين المسؤولين عن السياسة الصحية والمؤسسات الاكاديمية والبحثية يهدف الى تحديد الخيارات والآليات التي ينبغي على السياسة الصحية العراقية تبنّيها لتحقيق الاستراتيجية االواقعية الافضل في هذا الشأن.
ان هذه الجهود النبيلة التي تستهدف حماية صحة وحياة عموم ابناء الشعب، تأتي في ظرف دقيق يقترن بعزم العراقيين على المضي قدما لاستكمال بناء دولتهم الحديثة والمتقدمة الساعية، كأي دولة ديمقراطية، الى توفير الخدمات العلاجية والطبية والضمانات الصحية التي كفلها الدستور والقانون لكل المواطنين. ونتطلع بشكل خاص الى حماية صحة المواطنين في المناطق المحررة وكافة النازحين بموازاة المباشرة باعمار المناطق المحررة ومواصلة مكافحة الارهاب وتحقيق الامن والاستقرار لحماية النصر العظيم الذي حققه على عصابات "داعش" الارهابية..
اننا على ثقة بان آفاق نجاح بلادنا على المستوى الطبي قوية مستقبلا في كل المجالات والتخصصات بفضل جهودكم النبيلة وارادة الاطباء العراقيين شعبنا على تجاوز الصعوبات في هذا المجال كمشروعٌ استراتيجيٌّ كبيرٌ
واذ أتمنى النجاح لأعمال مؤتمركم الكبير الأهمية هذا.. يُسعدني أن أغتنم هذه الفرصة، لأثمن عالياً.. خبرات وجهود الاطباء العراقيين بكافة التخصصات والفروع وحرص الخبراء الصحيين العراقيين جميعا، لما أظهروه من روح وطنية مخلصة وحرص رفيع، ما يتطلب استراتيجية طويلة الامد بموازاة كسب ثقة المنظمات الدولية بالجهاز الصحي العراقي واطلاع اطبائنا على كل ما هو جديد في عالم الطب و على احدث الاجهزة العلاجية الى جانب العمل الجاد على توثيق العلاقات مع الاطباء العراقيين في الخارج وتشجيعهم على الاسهام في تلبية ما يحتاجه بلدهم من دعم وخبرات في اطار استراتيجية تهدف الى تسريع بناء نظام صحي متكامل وقوي لكل العراق وحل كافة المشاكل والعقبات التي تواجهه لجعله قادرا على الوفاء برسالته الأنسانية على أكمل وجه، مستذكرين باعتزاز بعض رموز الطب العراقي في السنواتالاخيرة ومنهم الأساتذة الاطباء العلماء احسان رؤوف البحراني وسرمد خوندة  حكمت عبد الرسول ومؤيد مصطفى العمري وزكي الملّاح والعديد سواهم.
مرة أخرى أحيي جهودكم وأتمنى لكم ولمؤتمركم كل الموفقية والنجاح.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته"
Presedent

أخبار ذات صلة

مختارات

تقويم الفعاليات