في كلمة بمناسبة ذكرى عاشوراء.. رئيس الجمهورية: لنقتفي أثَر الإمام الحسين(ع) في خدمة أبناء شعبنا وبناء الوطن ودفع شرور الأعداء

2020/08/29

وجه السيد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، اليوم السبت 29-8-2020، كلمة عزاء للمسلمين في العراق والعالم بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الحسين(ع) في واقعة الطف.
وأكد السيد الرئيس، في الكلمة، أن الإمام الحسين (عليه السلام)، كان ولا زال وسيظَل خالداً بمشروعه الإصلاحي وإنسانيته التي تجلَّت حتى مع أعدائه أثناء المعركة، مشيراً إلى أن الإمام (ع) رمز للتحرر والتعايش السلمي والتصالح مع الذات، فهو جامع الجميع، ولا يقف عند مذهب أوطائفة أو قومية، و قد تحولَ من شخصية ثائرة إلى شاخص لكل الثوار، ومن إنسان مؤمن إلى رمزٍ للإيمان، ومن رجل مصلح إلى رمز للإصلاح.
وأشار رئيس الجمهورية إلى أن العراق اليوم يعيش مرحلة تحولات حساسة وخطيرة، فالعراقيون بعد معاناة طويلة وحرمان مديد يتطلعون إلى العدالة وسيادة القانون، وإنهاء الفساد وتأمين الحياة الحرة الكريمة، ويتطلعون إلى ترسيخ مرجعية الدولة المقتدرة ذات السيادة الكاملة وغير المنقوصة والمحتكمة إلى الدستور والقانون، مشدداً على ضرورة تلبية الاستحقاق الوطني في الإصلاح، وذلك من خلال الاحتكام إلى الشعب في انتخابات مبكرة والتي يجب أن تكون في أجواء تسودُها الثقة بعيداً عن التلاعب والتزوير، وهو ما يتطلب توفير المستلزمات الفنية والقانونية لتطمين العراقيين بنزاهتها وصدقها، و تمکینهم من ممارسة حقهم الدستوري في تقرير مصير بلدهم و انتخاب نوابهم وحكومتهم بعيداً عن كل قيمومة أو تدخل أو تلاعب.
وفي ما يلي نص كلمة السيد الرئيس:
"بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)
صدق الله العظيم
أيُّها الشعبُ العراقيُ الأبيّ
أيُّها الأحرارُ في أرجاء المعمورة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مع بدايةِ شهرِ محرّمٍ الحرام، وعاشوراءِ الحزنِ لسِبْطِ النبيِّ في فاجعة الطف الخالدة، والتي قضى فيها الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) شهيداً، يرافِقُهُ ركبٌ من أهلِ بيتِهِ وصحبِهِ، أحببتُ أن أُطلَّ على أبناءِ شعبِنا لأضمَّ صوتي إلى صوتِهم، وحزني إلى حزنِهِم، ومواساتي إلى مواساتهم.
الحسين (عليه السلام)، كانَ ولا زالَ وسيظَلُّ خالداً بمشروعِهِ الإصلاحيِّ وإنسانيتِهِ التي تجلَّت حتى مع أعدائه أثناءَ المعركة، خالداً بركبِهِ وهو يحملُ نساءَ الرسالةِ وصحبَهُ الذين تنوعوا بين عربيٍّ وأعجميٍّ ومسيحيٍّ وروميٍّ وعبدٍ وحُر، وهذا دليلٌ على شمول ثورة الحسين للجميع، ودليلٌ على أنهُ، عليهِ السلام، للكلِّ، ويقفُ مع الكلّ، في مظلوميتِهم دون تفريقِ عِرْقٍ أو لونٍ أو طائفة.
في عاشوراء الحسين ما أحوجنا أيُّها الأحبةُ إلى إنسانيةِ الحسين وإيثاره ووقفتِهِ بوجهِ الظلم والجَوْرِ، ونصرةِ المظلومين.
الحسينُ رمزٌ للتحررِ والتعايشِ السلمي والتصالحِ مع الذات، فهو جامعُ الجميع، لا يقفُ عند مذهبٍ أو طائفة أو قومية، و قد تحولَّ من شخصيةٍ ثائرةٍ الى شاخصٍ لكل الثوار ومن إنسانٍ مؤمنٍ الى رمزٍ للإيمان، ومن رجلٍ مصلحٍ إلى رمز للإصلاح.
يا أبناء شعبنا الصابر
تمرُّ عاشوراءُ الحسين هذا العام والعالمُ كلُّهُ يعيشُ بأزمةٍ كبيرةٍ في ظلِ صراعاتٍ وفي ظلِ انتشارِ جائحةِ كورونا التي ألقتْ بظلالِها على كل مرافق الحياة، والتي أثبتَ من خلالهِا أبناءُ شعبِنا أنهم على أثرِ الحسين في تكافلِهم الاجتماعي مع الفقراء والمحتاجين وبصمودِ جيشهم الأبيضِ مع المرضى والمصابين.
العراقُ اليومَ يعيشُ مرحلةَ تحولاتٍ حساسةٍ وخطيرة، فالعراقيونَ بعد معاناةٍ طويلة وحرمانٍ مديدٍ يتطلعونَ إلى العدالة وسيادة القانون، و إنهاء الفساد و تأمين الحياةِ الحرةِ الكريمة، يتطلعون إلى ترسيخِ مرجعية الدولة المقتدرة ذات السيادة الكاملة وغير المنقوصة و المحتكمة إلى الدستور والقانون.
فلابدَّ من تلبيةِ الاستحقاق الوطني في الإصلاح، وذلك من خلال الاحتكامِ إلى الشعب في انتخاباتٍ مبكرة و التي يجب أن تكونَ في أجواء تسودُها الثقةُ بعيداً عن التلاعب والتزوير، وهو ما يتطلب توفيرَ المستلزماتِ الفنية والقانونية لتطمينِ العراقيين بنزاهتِها وصدقِها، و تمکینهم من ممارسة حقهم الدستوري في تقرير مصير بلدهم وانتخاب نوابهم وحكومتهم بعيداً عن كل قيمومة أو تدخل أو تلاعب.
و هي دعوة لنا، وللفرقاءِ والشركاءِ أن نقتفي أثَرَ الإمام الحسين( عليه السلام) في خدمةِ أبناءِ شعبِنا والوقوفِ معَهُم في بناءِ الوطن ودفعِ شرورِ الأعداء عنهُ وتقديمِ كلِّ شيءٍ يرفعُ المعاناةَ عن كاهلِ العراق الذي يستحقُ كلَّ خيرٍ وأمان وازدهار.
عظَّمَ اللهُ أجرَ المُعزّينَ بشهادةِ سِبطِ الرسول، عزائي للمرجعيةِ الدينيةِ الرشيدة ولكلِّ الخيّرينَ في العالمِ الذين تعلموا من الحسين، واتّبعوا منهجَهُ.
وحفظَ اللهُ العراقَ وشعبَهُ وقواتِهِ الأمنيةَ بكلِ صنوفِها من كلِّ سوءٍ، ورحمَ الله كلَّ الشهداء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

Presedent